الأحد، 19 أكتوبر، 2014

مدينة دمنات تفقد جزءا من بابها التاريخي

فقدت مدينة دمنات إقليم أزيلال صباح يوم الأربعاء 15 أكتوبر 2014، جزءا من أسوار بابها التاريخي، الذي بني متم القرن الـ19 في عهد السلطان محمد بن عبد الله، وتم ترميه من طرف وزارة الثقافة خلال فترة السبعينات، ويعتبره ساكنة المدينة رمزا لتاريخها العريق ومعلمة تتباهى بها المدينة على باقي المدن التاريخية المجاورة.



وحسب التصريحات التي استقاها مركز الصحافة وحرية الرأي من الشارع الدمناتي، فالقواس أو ما كان يصطلح عليه ب"باب إعرابن"، تم إسقاط جزء كبير منه من طرف سائق شاحنة مجهول، لم ينتبه لعلو الأبواب واستحالة مرور الشاحنة، مما تسبب في إسقاطه، معبرين عن استيائهم الشديد من الحادث، مبدين تخوفهم من سقوط ما تبقى من الأبواب التي تعتبر المدخل الرئيسي للمدينة.

فيما أبدى المتتبعون للشأن المحلي لمدينة دمنات استنكارهم المتزايد حول التملص المفضوح، للمسؤولين في العناية بالأبواب بشكل خاص والمعالم التاريخية التي تميز المنطقة بشكل عام، مشيرين بأصابع الاتهام لمجالس المنتخبة المحلية منها والإقليمية والجهوية، وللوزارة الوصية التي تتحمل مسؤولية الحفاظ عن موروثها التاريخي.

مركز الصحافة وحرية الرأي

الخميس، 2 أكتوبر، 2014

جمعية "حنا معاك سلا احسن" تناقش ظاهرة العنف المدرسي بسلا.

في إطار الأبواب المفتوحة المنظمة بدار الثقافة محمد حجي بسلا الجديدة خلال شهر شتنبر 2014 و التي تروم من خلالها إدارة دار الثقافة محمد حجي إطلاع رواد و رائدات الدار الانفتاح على المؤسسات التربوية و التعليمية المحلية و الفاعلين الثقافيين و جمعيات المجتمع المدني و عموم ساكنة سلا الجديدة، نظمت جمعية "حنا معاك سلا احسن"، تحت شعار: "القراءة رقي و تنمية ..."، عرضا حول "ظاهرة العنف المدرسي: مقاربة و حلول" يوم السبت 27 شتنبر 2014 على الساعة الرابعة بعد الزوال الذي يدخل في إطار أنشطتها الثقافية المبرمجة لهذا الموسم 2014/2015.


في بداية هذا العرض تقدمت مدير الثقافة بكلمة تعريفية بمناسبة هذا اللقاء و سياقه، مرحبة بالحضور الكريم و مذكرة بالعرض السابق الذي أنجزته جمعية "حنا معاك سلا احسن" في نفس الموضوع و مدى الاستجابة والاستحسان اللذان لقيهما العرض، الشيء الذي رغّب في إعادته تعميما للفائدة. تم تناول الكلمة الأستاذ "عبد الكبير الحباب" عضو جمعية حنا معاك لبسط الظروف التي جعلت من ظاهرة العنف المدرسي موضوع الساعة و المقاربات التي اعتمدتها الوزارة الوصية من أجل القضاء عليها أو التخفيف من حدتها، مُقدما الكلمة بعد ذلك، لرئيس الجمعية "مصطفى محماش" الذي تناول في عرضه التعريف بظاهرة العنف المدرسي، و هي ظاهرة غريبة على مجتمعنا، مُوضحا أشكالها و أنواعها وأسبابها، كما عرّف الفئة المستهدفة بالعوامل المُؤدية لظهور العنف بصفة عامة سواء الموجه نحو المعلم أو الأستاذ والإداريين أو نحو التلاميذ فيما بينهم، داخل الفصل أو في الساحة أو في محيط المدرسة، مُزودا الفئة المستهدفة بأساليب واستراتيجيات تعلم متنوعة لتحسين نوعية الخدمات التربوية المقدمة للتلاميذ، مُنبها إلى آثار العنف على التلاميذ المتمثلة في مشاكل تربوية تعليمية، و مشاكل سلوكية، و مشاكل نفسية واجتماعية. و خَلص إلى نموذج المدرسة الجيدة التي نريدها للتلاميذ عارضا بعض خصائصها منها مدرسة يتعلم فيها التلاميذ كل ما يلزم للتقدم في الحياة، مدرسة يعرفها سكان الحي أو قرية جيدا لها روابط الجودة و علاقات جيدة مع أمهات و آباء و محماش أولياء التلاميذ، مدرسة ذات موقع و لها بنايات صالحة مجهزة بالوسائل التربوية الجيدة و الجادة والجديدة، عارضا بعض الحلول للوقاية و محاربة العنف بالوسط المدرسي منها إعطاء أهمية للأنشطة المدرسية، تقوية مراكز الإنصات و الوساطة و تبسيط طرق التبليغ عن العنف و تحسين نظام التكفل و تتبع ضحايا العنف و الارتقاء بثقافة حقوق الطفل من خلال تنظيم مسابقات حول العنف المدرسي و سبل الوقاية منه، وضع آليات الوساطة و تدبير الاختلاف، وضع نظام إنتاج التقارير كل سنة و العمل على نشر هذه التقارير و تعميمها.

و قد تلت المحاضرة مداخلات الحاضرات و الحاضرون مستنكرين ظاهرة العنف المدرسي، لكونها ظاهرة غريبة على المجتمع المغربي، مقترحين حلولا لها، كل من زاوية اختصاصه و اهتمامه، مُشددين القضاء أو الحد من ظاهرة العنف بالمدرسة المغربية، واضعين برامج تحسيسية/توعوية تهم مثلث الحل: البيت و الشارع و المدرسة، حتى تبقى المدرسة نبراس علم و إشعاع ثقافة.

في ختام هذا النشاط تقدمت مدير دار الثقافة بكلمة شكرت فيها الجميع لأن مشاركتهم كانت فعالة، نابعة من صميم المواطنة في معالجتهم موضوع ظاهرة العنف و حماستهم في اقتراح حلول لهذه الظاهرة التي تؤرق كل مغربي و مغربية.

مركز الصحافة وحرية الرأي بسلا/ مصطفى محماش



Khémisset: Aïd Al-Adha : 827.000 têtes pour ravitailler le marché

Nul ne peut contester le fait que la province de Khémisset est une région à vocation agricole

privilégiée par une bonne situation géographique et d'énormes potentialités naturelles. L'élevage et l'agriculture constituent l'épine dorsale de l'économie de la région. À titre indicatif, l'effectif du cheptel exploité dans la province de Khémisset est numériquement important et se chiffre à 827.000 têtes, dont 16,1% de bovins, 66,2% d’ovins, 9,5% de caprins et 8,2% d’équidés.

L'élevage des bovins est dominé par la race locale qui compose le cheptel à hauteur de 75,8%, la race améliorée pure vient en dernière place avec 8.300 têtes. Selon la Direction provinciale de l'agriculture (DPA), la situation prévisionnelle d'approvisionnement du marché pour l'Aïd Al-Adha est satisfaisante en raison des bons résultats de la campagne agricole précédente, notamment en matière de réserves alimentaires. «L'état sanitaire du cheptel ovin et caprin disponible pour l'Aïd ne constitue pas de risque particulier pour le consommateur. Pour ce qui en est des prix des bêtes destinés au sacrifice, ceux-ci varient en fonction de la qualité, de la race, de l'âge des animaux et selon le lieu de vente», explique Azzouzi, cultivateur à Tiflet. Et d'ajouter : «Les prix des ovins varient entre 1.500 et 3.000 DH la tête et sont relativement élevés.

C’est une répercussion de la hausse des prix du maïs et de la betterave à sucre qui sont des aliments essentiels pour l'engraissement des ovins».
Pour Abdellatif, fonctionnaire, le mouton est hors de portée. «Je touche 3.000 DH par mois et j'ai 2 enfants. Avec mon maigre salaire, je ne pourrais pas acheter de mouton et je me vois dans l’obligation de demander un emprunt auprès de ma banque». Le cas de ce fonctionnaire n'est pas isolé. Nombre de foyers sont réduits à contracter des crédits pour pouvoir vivre l'Aïd comme les autres.

- Abdelkébir Eddoha

الجمعة، 26 سبتمبر، 2014

تأسيس جمعية جديدة بإقليم الخميسات تعنى بالمجال الفلاحي بأهداف مهنية واجتماعية متنوعة.

في مبادرة جديدة لعقلنة تسيير الضيعات الفلاحية و عصرنتها واستعمال الآلات الفلاحية ونشر التقنيات الفلاحية العصرية وتحسين و تنظيم و الإنتاج الحيواني بالمنطقة، ومحاولة منهم للاهتمام بالجانب التضامني و الاجتماعي للساكنة القروية بالمنطقة عموما والفئات الاجتماعية الاخرى كالنساء والأطفال والمسنين خصوصا، أسس مجموعة من الفعاليات الجمعوية والفلاحين المهنيين بالخميسات جمعية اطلق عليها اسم "جمعية إيماسن لتنمية القروية"، تعمل بمبادئ و روح و فلسفة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.



وتهدف إلى العديد من الغايات أهمها دعم مبادرات الدولة المساهمة في تفعيل برنامج مخطط المغرب الأخضر بالجماعة، المساهمة في خلق تعاونيات متخصصة وتشجيع على خلق المقاولات الفلاحية، خلق بنك معلومات فيما يخص القطاع الفلاحي بالمنطقة، ومشاريع فلاحية رائدة وأخرى مدرة للدخل للحد من الفقر في الوسط القروي، كما ستحاول الجمعية المساهمة في الرفع من مستوى الإنتاج الفلاحي من حيث الجودة و الكمية، و خلق فضاء للوساطة من أجل تسويق المنتجات، وتفعيل برامج التشغيل و التشغيل الذاتي، وتحسيس الفلاح بأهمية التأمين والمشاركة في صندوق الضمان الاجتماعي.

كما ستهتم بمجالات اخرى اجتماعية كالدفع بتأهيل البنية التحتية للمنطقة، ومحاربة الهذر المدرسي بإيجاد حلول مادية و معنوية لأسبابه، وتفعيل برامج لمحاربة الأمية بشراكة مع وزارة التعليم، والاهتمام بالجانب الرياضي والثقافي والفني، وبالثقافة الأمازيغية و الموروث الحضاري الأمازيغي.

وحسب رئيس الجمعية ففكرة التأسيس تحكمت فيها عوامل ذاتية وموضوعية، وأهم هذه العوامل ما واجهه من صعوبات وعراقيل واكبت فترة خلق مشروعه الفلاحي، حيث حاول استغلال مؤهلاته المادية و المعنوية في المجال، غير انه و لضعف التمويل وانعدام التوجيه و التأطير في مجال الإستثمار الفلاحي وجد صعوبة كبير في تحقيق هذا المشروع، كما ان ما تعانيه المنطقة من تهميش تام وانعكاسه سلبا على المستوى المعيشي للفلاح بالمنطقة واصفا إياه بالمستوى البدائي جدا، حيث سيادة الفقر و الجهل ونمط فلاحي لا يرقى إلى مستوى فلاحة معيشة. 

وللإشارة فرئيس جمعية إيماسن لتنمية القروية "بدر المنصوري" من مواليد 1972 بمدينة الخميسات، حاصل على البكالوريا علوم زراعية بتمارة 1994، وعلى شهادة تقني متخصص في تسيير المقاولات الفلاحية بالمحمدية 1996، وشهادة تقني في تسيير الدخيرة ببرشلونة 2010، كما يتوفر على خبرة المهنية مهمة بكل من المغرب وفرنسا واسبانيا، حيث اشتغل كمساعد متخصص بشركة لصناعة البلاستيكية برشلونة إسبانية، وكمسير لتعاونية لتربية الأغنام لإنتاج الحليب ليردة إسبانيا، وكمسير لضيعة لتربية الأغنام وإنتاج اللحوم برشلونة إسبانيا، وكمقاول في مجال البناء برشلونة، وكمساعد مسير لضيعة لتربية المعز لإنتاج الحليب نوفر فرنسا، وكأجير بشركة لتفصيل و تخزين و توزيع اللحوم برشلونة.


مركز الصحافة وحرية الرأي

الأربعاء، 24 سبتمبر، 2014

Khémisset : La rentrée scolaire s'annonce sous les meilleurs auspices


Quelques 71.082 élèves ont bénéficie de l’opération "un million de cartables" 24.838 dans le milieu urbain et 46.244 dans le milieu rural. L’opération de distribution de fournitures et de livre a concerné 147 établissements primaires . 38 secondaire collégial et 18 établissement secondaires qualifiant, et a nécessité une enveloppe budgétaire de 6.786.448.88 dhs. Cette initiative, vise à donner une forte impulsion à la généralisation de l’enseignement fondamental et à l’affirmation de son caractère obligatoire, de sorte à garantir l’égalité des chances et lutter contre la déperdition scolaire. Lors d’une réunion de coordination consacrée a l’examen des mesures à prendre pour assurer le succès de l’initiative nationale "un million de cartable" tenue au siège de la province, le gouverneur a mis l’accent sur la nécessite de prendre les dispositions organisationnelles et logistiques nécessaires pour assurer la réussite de cette initiative qui constitue un pas essentiel sur la vie de la généralisation de la scolarisation pour les enfants issus de famille nécessiteuses et de la lutte contre l’abandon scolaire.

Signalons dans ce sens que le nombre des élèves inscrit dans l’enseignement fondamental dans la province de khémisset lors de la rentrée scolaire 2014-2015 est 60.267 élèves dont 35.429. dans le monde rural et 24.838 dans l'urbain. Le secondaire collégial compte 28.678 dont 17.863. dans le milieu urbain et 10.815 dans le rural .. les éléves inscrits dans le secondaire qualifiant s'éléve a 14..229 dont 11.078 dans le milieu urbain et 3151 dans le rural . :.


Les chiffres parlent d’eux-mêmes et traduisent un net accroissement des nouveaux inscrits. Une évolution positive à été enregistrée ces dernières années, la délégation provinciale de l’éducation nationale a évoqué la réalité du secteur de l’enseignement dans la province et que des disposition pour la rentrée scolaire se déroulent dans les meilleures conditions possibles, en collaboration avec les parties concernées, a pris les mesures indispensables pour appliquer la charte nationale de l’éducation et de la formation qui vise à assurer la généralisation de l’enseignement des enfants de 6 ans. Et pour dynamiser le système éducatif dans les zones rurales, la délégation a mis en œuvre un plan d’action qui entre dans le cadre du programme nationale pour le développement de l’enseignement dans le monde rural, ce plan vise à intensifier les efforts en vue de l’amélioration de l’enseignement fondamental en milieu rural et adopté une stratégie favorisant la scolarisation des filles, cette procédure sera axée notamment sur le monde rural par l’amélioration des conditions de scolarisation et l’hygiène, l’alimentation en eau et l’éclairage des établissements scolaires et leur équipement par des outils nécessaires à l’apprentissage.

Par ailleurs à l’occasion de la rentrée scolaire le délégué provinciale de l’éducation nationale Mr Ahmed haffar, a visité plusieurs établissements scolaires. Mr haffar a affirmé que la présente rentrée scolaire a opté pour un style pédagogique significatif qu’a pour slogan « tous pour développer la qualité au sein de l’établissement scolaires » 

Abd elkébir Eddoha

الجمعة، 19 سبتمبر، 2014

khémisset: cérémonie en l'honneur des pélerins

Une cérémonie en l'honneur des 158 pèlerins de la province de khémisset devant se rendre aux Lieux Saints de l'Islam pour accomplir le rite du pèlerinage a eu lieu vendredi


Lors de cette cérémonie, qui s'est déroulée au siège de la province de khémisset. le gouverneur .M Hassan Fatih , a souligné que la Commission royale chargé du pèlerinage a mis en place une batterie de mesures devant permettre aux pèlerins marocains d'accomplir le cinquième pilier de l'Islam dans les meilleures conditions.
Il a également mis en évidence la Haute sollicitude dont SM le Roi Mohammed VI, Amir Al-Mouminine, entoure l'ensemble des pèlerins, comme en témoigne la lettre du Souverain adressée à cette frange de Ses fidèles sujets avant leur départ pour les Lieux Saints.
M Fatih a aussi fait observer que tous les moyens matériels et humains nécessaires ont été mobilisés par les services extérieurs de la province pour faciliter aux pèlerins les procédures administratives relatives à l'accomplissement de ce devoir religieux.
Le gouverneur a, en outre, exhorté les pèlerins à être les meilleurs ambassadeurs du Maroc et à élever des prières pour préserver SM le Roi Mohammed VI et l'ensemble des membres de l'illustre famille Royale, et de perpétuer sur le Royaume les bienfaits de la paix, de la stabilité et de l'unité.
A l'issue de cette cérémonie, qui s'est déroulée en présence ,du sécrétaire général de la province Abd el hak el hamdaoui, du chef de la division des affaires intérieurs Hafid sadiq ,du président du Conseil provincial des oulémas, du délégué des Habous et des Affaires islamiques,ainsi que d'autres personnalité il a été procédé à la remise des titres et documents de voyage aux pèlerins. 






Abd Elkebir Eddoha

ما يقارب 158 حاج وحاجة من إقليم الخميسات سيزورون الديار المقدسة هذه السنة.

عقد صباح يوم الجمعة 19 شتنبر 2014 بمقر عمالة إقليم الخميسات، حفل توديع 158 حاجا ممن سيزور الديار المقدسة عن الإقليم هذه السنة، وتشمل 71 حاج و87 حاجة، حيث قدمت لهم آخر الدروس والنصائح من طرف أطر مندوبية الأوقاف والشؤون الإسلامية وكذا رئيس المجلس العلمي المحلي، و النصائح الصحية والوقائية من طرف مدير المصالح الوقائية الصحية بمندوبية وزارة الصحة بالخميسات، كما تم الاستماع لتساؤلات الحجاج في كل ما يتعلق بحجهم.

هذا وقد ألقى عامل إقليم الخميسات "حسن فاتح" كلمة بالمناسبة انطلق فيها من الرسالة الملكية التي تتضمن توجيهاته السامية للحجاج، حرصا من جلالته لما يجب استحضاره من واجبات، والتحلي به من فضائل في موسم الحج الذي هو أحد مظاهر الإسلام الكبرى التي يتعين فيها على المسلمين تجسيد القيم الدينية كالإخلاص في الدين لله وحده، واستشعار الوحدة الإنسانية، والمواساة بين الناس، والتشبث بالأخوة والتضامن، وتبني الوسطية والاعتدال، مهنئا في نفس السياق الحجاج الميامين على ما أكرمهم الله به، طالبا منهم أن يكونوا أحسن قدوة وخير مثل لتجسيد القيم المثلى خلال هذا الموسم الديني العميق.

كما أكد عامل الإقليم أنه بناء على الكلمات الملكية السامية، سهرت اللجنة العاملية للحج على تلبية جميع طلبات الحجاج، وعملت بجد على إنجاح جميع مراحل العملية، وبالتكفل بكل الإجراءات الإدارية الخاصة لرحلتهم، وتوفير جميع وسائل التنقل بكل من مكة المكرمة والمدينة المنورة، إضافة إلى ضمان تأطير صحي تسهر عليه أطر كفئة من وزارة الصحية العمومية، وتنظيم دروس دينية أعدتها مصالح وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

مركز الصحافة وحرية الرأي










موظفة ببريد المغرب بالخميسات تهين المواطنين والعجزة من المتقاعدين.

يعاني العديد من مرتادي وكالة بريد المغرب الموجودة بقرب بلدية الخميسات من سوء التعامل والعجرفة والنظرة الدونية التي تتعامل بها إحدى الموظفات (ع) المكلفة ببطاقات الصندوق الآلي وكل ما يتعلق به، مع المواطنين البسطاء المنتمين لفئة المتقاعدين و أصحاب المعاشات من ذوي الحقوق، حيث أن الموظفة تستغل جهلهم وعدم معرفتهم للقوانين والحقوق الخاصة بهم، لترفض أحيانا وتتماطل غالبا في تسهيل استفادتهم من خدمات هذا المرفق الذي يغلب عليه الطابع الاجتماعي أكثر.



وحسب تصريحات المتضررين لمركز الصحافة وحرية الرأي فالموظفة لا تراعي لخصوصية هذه الفئة التي يصعب عليها الوقوف لساعات في طوابير طويلة، لتفاجأ بهذه الأخيرة التي تطلب منهم الإدلاء ببعض الوثائق أو القيام بإجراءات أخرى بشكل انتقامي داخل الإدارة، سواء لدى شبابيك مجاورة أو لدى المدير، والانتظار في طوابير أخرى من جديد لدى نفس الوكالة.


مركز الصحافة وحرية الرأي.