الأربعاء، 29 أكتوبر، 2014

ساكنة الخميسات تحتج بشكل حضاري عن غلاء فواتير الماء والكهرباء

احتجاجا على قيمة الفواتير الغالية لاستهلاك الكهرباء والماء الصالح للشرب، دخلت ساكنة مدينة الخميسات يومها الثاني من التظاهر والاحتجاج السلمي والحضاري، للتعبير عن رفضها للزيادات الصاروخية التي تضمنتها الفاتورة المتوصل بها، حيث انطلقت الوقفات صبيحة يوم الاثنين والثلاثاء 26 - 27 أكتوبر 2014، على أن تستمر إلى غاية معالجة الأمر والتراجع عن الزيادات الخيالية، وحث كل المسؤولين المحليين والإقليميين من منتخبين وحكوميين ورجال السلطة على تخمل مسؤولياتهم.



هذا وقد عرفت الوقفات الاحتجاجية مشاركة مكثفة لجميع الشرائح والفئات الاجتماعية المتضررة، بتأطير ودعم لبعض المناضلين ونشطاء المواقع الاجتماعية، كما أنه من المحتمل أن تنتقل الاحتجاجات إلى مقر بلدية الخميسات حيث ستنعقد دورة أكتوبر العادية، للتعبير عن غضبها من تنصل المجلس من مسؤولياته وحثه على التحرك من أجل وقف أي استغلال للمواطن البسيط، ومراعاة قدرته الشرائية المتدنية بفعل البطالة والفقر والهشاشة المتجدرة بالإقليم.

مركز الصحافة وحرية الرأي

بلاغ صحفي لجمعية حركة التويزةحول ندوة "الجمعيات والمشاركة في لجنة المساواة وتكافؤ الفرص".

في إطار مشروعها "الشباب ، الجمعيات والسياسات البيئية المحليـة " والذي تنفذه جمعية حركة التويزة بدعم من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي _ برنامج الحوار المواطن _ تنظم الجمعية ندوة حول موضوع : الجمعيات والمشاركة في لجنة المساواة وتكافؤ الفرص

يوم الأحد 2 نونبر 2014 إبتداء من 3 زوالا بمقر جمعية المحامين الشباب .

وتأتي الندوة في ظل تنامي دور المجتمع المدني في تأسيس الديمقراطية التشاركية من خلال انخراطها في تقديم مجموعة من المقترحات سواء في مشروع الجهوية المتقدمة٬ أو في صياغة الدستور الجديد٬ كما أضحت تشكل أفقا واعدا لتوطيد بناء الديمقراطية وآلية لإعطاء الدينامية المطلوبة للحياة السياسية وفضاء لانبثاق نخب جديدة ومواطنة الشيء الذي يستدعي تقوية دور الفاعل الجمعوي في تحقيق الديمقراطية التشاركية وإكسابه ثقافة المرافعة في اتجاه تحقيق التنمية الشاملة ومعلوم أن قوة الديمقراطية التشاركية، تكمن في إتاحة الفرصة للمواطنين والمواطنات لمراقبة ، تتبع والتأثير، بشكل مستمر وفعلي في تدبير الشأن المحلي في الفترات التي تفصل بين الاستشارات الانتخابية، بشكل يتكامل مع العمل الذي يقوم به المنتخبون. لذلك فإن لجنة المساواة وتكافؤ الفرص ، كآلية من آليات الديمقراطية التشاركية، تقوي من جهة انخراط ومشاركة المواطنين في النقاش العمومي المحلي وفي اتخاذ القرار السياسي ، كما أنها تتيح من جهة أخرى للجماعة المحلية تحسين فعالية تدخلاتها وجودة خدماتها، عبر الأخذ بعين الاعتبار انشغالات المواطنين واهتماماتهم ، على مستوى تحديد الأولويات واقــــتــــــراح الحلــول، و تخطيط وبرمجة السياسات والمشاريع الهادفة إلى تحسين حياة الساكنة المحلية بصفة عامة.

مهرجان الرباط الدولي في دورته 20 تحت شعار“ السينما ملتقى للحوار وتلاقح الحضارات”.

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة نصره الله تنظم جمعية "مهرجان الرباط الدولي للفنون والثقافة" الدورة 20 لمهرجان الرباط الدولي لسينما المؤلف تحت شعار“ السينما ملتقى للحوار وتلاقح الحضارات” وذلك في الفترة المتراوحة ما بين 24 اكتوبر و 01 نونبر 2014 بالرباط.



وستتميز النسخة 20 لمهرجان الرباط الدولي للفنون و الثقافة، بتكريم عدد من الشخصيات الفنية وطنيا و عربيا و دوليا في مجال السينما، و لترسيخ ثقافة سينمائية جديدة تواكب التطورات المعرفية والتكنولوجية الحديثة في مجال الفن السابع على الصعيد العالمي. 

وقد راكم المهرجان، طيلة مدة العشرين السنة، خبرة نوعية في التنظيم و اللوجيستيك. الشيء الذي أكسبه جمهورا متميزا يتابع جميع أنشطة المهرجان و تصريحات الضيوف والشخصيات الوازنة الحاضرة في لجنة التحكم التي يرأسها المخرج المغربي حكيم بلعباس و ذلك خدمة لقضايا الإنسانية من خلال الفن لضمان الحرية و الكرامة.

هذا وستكرم خلال الدورة السينما الفلسطينية في شخص المخرج الفلسطيني إيليا سليمان، كما اختارت إدارة المهرجان السينما الإسبانية كضيفة شرف المهرجان، لما قدمته من عطاءات عديدة في مجال الفن السابع انطلاقا من الأفلام المتعددة والمتنوعة والتي استطاعت أن يكون لها حضور بارز في الساحة الفنية السينمائية العالمية.

المصطفى محماش / مركز الصحافة وحرية الرأي - سلا

الثلاثاء، 28 أكتوبر، 2014

نيابة الخميسات تمنح فرصة للتلاميذ المفصولين والمنقطعين

تنفيذا للاتفاق الذي تم بين نيابة وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بالخميسات ورؤساء المؤسسات التعليمية بالثانوي الإعدادي والتأهيلي خلال الاجتماع المنعقد بتاريخ 11 يوليو 2014، القاضي بإعطاء فرصة أكبر لاسترجاع التلاميذ المفصولين والمنقطعين عن الدراسة، نظمت النيابة الإقليمية على مستوى المناطق التربوية بالإقليم اجتماعات لدراسة الموضوع. أشرف على هذه اللقاءات رئيس مصلحة تدبير الحياة المدرسية وأطر من مصلحة التخطيط، استنادا على المذكرات والتوجيهات الوزارية، ولما لذلك من أثر إيجابي إنسانيا، نفسيا، اجتماعيا، واقتصاديا، على التلاميذ والأسر، وفي حدود الطاقة الاستيعابية للمؤسسات التعليمية، تم خلالها حصر عدد الملفات المقدمة على مستوى كل مؤسسة بكل دائرة، وعدد المقاعد الممكن تخصيصها للاستجابة لهذه الطلبات. ولقد مكنت هذه العملية من الاستجابة لأكبر عدد من الطلبات في إطار الموازنة بين المؤسسات المجاورة، على أساس دراسة الحالات على مستوى مجالس الأساتذة، إذ لاقت هذه العملية استحسانا من طرف السادة المديرين لكونها مكنت من تدبير تشاركي وتضامني بين المؤسسات من جهة، وترحيبا من طرف التلاميذ وعائلاتهم من جهة أخرى.





ولقد مكن هذا التدبير التشاركي من الإستجابة ل 888 طلب من أصل 1325 طلب استعطاف، وذلك بنسبة 67.02 %.

الاثنين، 20 أكتوبر، 2014

دار الثقافة محمد حجي بسلا تحتضن ندوة ثقافية حول التربية الثقافية وحماية الطفولة

في إطار أنشطتها الثقافية المبرمجة خلال شهر أكتوبر 2014، احتضنت دار الثقافة محمد حجي بسلا الجديدة ندوة ثقافية حول "دور التربية الثقافية في حماية الطفولة" الذي نظمته جمعية "حنا معاك سلا احسن" يوم الجمعية 17 أكتوبر 2014. و العرض يدخل في إطار "حماية الطفل" في إطار النهج الحقوقي الذي ينتهجه المغرب و يقضي بتكامل الحقوق و تشابكها و ترابطها و عدم قابليتها للتجزئة.



التربية لها أهمية كبيرة في حماية الطفولة في ظل الظروف المجتمعية التي يعيشها المغرب، بوصفها أيضا دعامة لجميع الحقوق الأخرى للطفل التي يجب حمايتها.

وقد تم استدعاء "عمر الزيدي" فاعل جمعوي وسياسي، من مؤسسي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، الذي ساهم في العديد من الأعمال الجمعوية والسياسية اليسارية، أستاذ متقاعد شارك في تأسيس اللجنة المركزية لحقوق الإنسان والمواطنة بوزارة التربية الوطنية قبل تقاعده، وهي اللجنة التي تعنى بالتربية على حقوق الإنسان والمواطنة. يشغل حاليا رئيس "جمعية عمل المواطنة والإيكولوجيا"، ويسهر على تأسيس تجربة إيكولوجية في المغرب. له كتابات ومقالات متعددة في الجرائد والمجلات المغربية، آخر كتبه : إيكولوجيا الأمل.

حيث استهل تدخله في مقاربة الثقافة في بعدها الأنتروبولوجي حيث يمكن تعريفها بكونها كل مركب يتضمن المعارف و العقائد و الفنون و الأخلاق و القوانين و العادات. و أن المغرب كغيره من البلدان، عرف صدمة عند بداية الاستعمار، و بعد ظهور البارابول و الأنترنت. حيث أصبح العالم قرية جديدة، و اكتشف الناس أن حياتهم تتشابه مع شعوب في كثير من الأشياء في أنحاء المعمور، و بدأ المغاربة يطلعون على الثقافات الأخرى جديدة، مغايرة/مختلفة لما يعيشونه و حتمية التفاعل معها للتعايش. و اكتشف المغاربة معايير اجتماعية جديدة لشعوب العالم، الشيء الذي وجب معه حماية الخصوصية المحلية.

ثم انتقل إلى الحديث عن المعايير الاجتماعية للتربية الثقافية سواء في البيت و المدرسة و المجتمع للممناعة، حيث ركز على نبذ العنف و الاساءة و تجريمه داخل المؤسسات التعليمية و خلق المساواة بين الأفراد لضمان الاستقرار باعتباره مركز السلم الاجتماعي و الحفاظ على القيم للعيش المشترك. كما أن هذا الانفتاح فرض على الأب و المعلم التكوين و التكوين المستمر لتوفير ما يحتاجه الطفل في حاجاته اليومية المتجددة باستمرار. و اعتبار الحوار و الحوار البناء نقطة ارتكاز في نجاح العلاقات في البيت و المدرسة و المجتمع.

لهذا فحماية الأطفال لن تكون إلا بنبذ العنف المادي و المعنوي و الإستغلال و التعصب و الكراهية، و إشاعة القيم الحقوقية و التعاون و حب الآخر، و حب الثقافة و التعلم. كما أن تشجيع الحوار و الرياضة و الفن و الإبداع وصفات التربية الثقافية في حماية الطفولة.

المصطفى محماش/ مركز الصحافة وحرية الرأي بسلا.

الأحد، 19 أكتوبر، 2014

مدينة دمنات تفقد جزءا من بابها التاريخي

فقدت مدينة دمنات إقليم أزيلال صباح يوم الأربعاء 15 أكتوبر 2014، جزءا من أسوار بابها التاريخي، الذي بني متم القرن الـ19 في عهد السلطان محمد بن عبد الله، وتم ترميه من طرف وزارة الثقافة خلال فترة السبعينات، ويعتبره ساكنة المدينة رمزا لتاريخها العريق ومعلمة تتباهى بها المدينة على باقي المدن التاريخية المجاورة.



وحسب التصريحات التي استقاها مركز الصحافة وحرية الرأي من الشارع الدمناتي، فالقواس أو ما كان يصطلح عليه ب"باب إعرابن"، تم إسقاط جزء كبير منه من طرف سائق شاحنة مجهول، لم ينتبه لعلو الأبواب واستحالة مرور الشاحنة، مما تسبب في إسقاطه، معبرين عن استيائهم الشديد من الحادث، مبدين تخوفهم من سقوط ما تبقى من الأبواب التي تعتبر المدخل الرئيسي للمدينة.

فيما أبدى المتتبعون للشأن المحلي لمدينة دمنات استنكارهم المتزايد حول التملص المفضوح، للمسؤولين في العناية بالأبواب بشكل خاص والمعالم التاريخية التي تميز المنطقة بشكل عام، مشيرين بأصابع الاتهام لمجالس المنتخبة المحلية منها والإقليمية والجهوية، وللوزارة الوصية التي تتحمل مسؤولية الحفاظ عن موروثها التاريخي.

مركز الصحافة وحرية الرأي

الخميس، 2 أكتوبر، 2014

جمعية "حنا معاك سلا احسن" تناقش ظاهرة العنف المدرسي بسلا.

في إطار الأبواب المفتوحة المنظمة بدار الثقافة محمد حجي بسلا الجديدة خلال شهر شتنبر 2014 و التي تروم من خلالها إدارة دار الثقافة محمد حجي إطلاع رواد و رائدات الدار الانفتاح على المؤسسات التربوية و التعليمية المحلية و الفاعلين الثقافيين و جمعيات المجتمع المدني و عموم ساكنة سلا الجديدة، نظمت جمعية "حنا معاك سلا احسن"، تحت شعار: "القراءة رقي و تنمية ..."، عرضا حول "ظاهرة العنف المدرسي: مقاربة و حلول" يوم السبت 27 شتنبر 2014 على الساعة الرابعة بعد الزوال الذي يدخل في إطار أنشطتها الثقافية المبرمجة لهذا الموسم 2014/2015.


في بداية هذا العرض تقدمت مدير الثقافة بكلمة تعريفية بمناسبة هذا اللقاء و سياقه، مرحبة بالحضور الكريم و مذكرة بالعرض السابق الذي أنجزته جمعية "حنا معاك سلا احسن" في نفس الموضوع و مدى الاستجابة والاستحسان اللذان لقيهما العرض، الشيء الذي رغّب في إعادته تعميما للفائدة. تم تناول الكلمة الأستاذ "عبد الكبير الحباب" عضو جمعية حنا معاك لبسط الظروف التي جعلت من ظاهرة العنف المدرسي موضوع الساعة و المقاربات التي اعتمدتها الوزارة الوصية من أجل القضاء عليها أو التخفيف من حدتها، مُقدما الكلمة بعد ذلك، لرئيس الجمعية "مصطفى محماش" الذي تناول في عرضه التعريف بظاهرة العنف المدرسي، و هي ظاهرة غريبة على مجتمعنا، مُوضحا أشكالها و أنواعها وأسبابها، كما عرّف الفئة المستهدفة بالعوامل المُؤدية لظهور العنف بصفة عامة سواء الموجه نحو المعلم أو الأستاذ والإداريين أو نحو التلاميذ فيما بينهم، داخل الفصل أو في الساحة أو في محيط المدرسة، مُزودا الفئة المستهدفة بأساليب واستراتيجيات تعلم متنوعة لتحسين نوعية الخدمات التربوية المقدمة للتلاميذ، مُنبها إلى آثار العنف على التلاميذ المتمثلة في مشاكل تربوية تعليمية، و مشاكل سلوكية، و مشاكل نفسية واجتماعية. و خَلص إلى نموذج المدرسة الجيدة التي نريدها للتلاميذ عارضا بعض خصائصها منها مدرسة يتعلم فيها التلاميذ كل ما يلزم للتقدم في الحياة، مدرسة يعرفها سكان الحي أو قرية جيدا لها روابط الجودة و علاقات جيدة مع أمهات و آباء و محماش أولياء التلاميذ، مدرسة ذات موقع و لها بنايات صالحة مجهزة بالوسائل التربوية الجيدة و الجادة والجديدة، عارضا بعض الحلول للوقاية و محاربة العنف بالوسط المدرسي منها إعطاء أهمية للأنشطة المدرسية، تقوية مراكز الإنصات و الوساطة و تبسيط طرق التبليغ عن العنف و تحسين نظام التكفل و تتبع ضحايا العنف و الارتقاء بثقافة حقوق الطفل من خلال تنظيم مسابقات حول العنف المدرسي و سبل الوقاية منه، وضع آليات الوساطة و تدبير الاختلاف، وضع نظام إنتاج التقارير كل سنة و العمل على نشر هذه التقارير و تعميمها.

و قد تلت المحاضرة مداخلات الحاضرات و الحاضرون مستنكرين ظاهرة العنف المدرسي، لكونها ظاهرة غريبة على المجتمع المغربي، مقترحين حلولا لها، كل من زاوية اختصاصه و اهتمامه، مُشددين القضاء أو الحد من ظاهرة العنف بالمدرسة المغربية، واضعين برامج تحسيسية/توعوية تهم مثلث الحل: البيت و الشارع و المدرسة، حتى تبقى المدرسة نبراس علم و إشعاع ثقافة.

في ختام هذا النشاط تقدمت مدير دار الثقافة بكلمة شكرت فيها الجميع لأن مشاركتهم كانت فعالة، نابعة من صميم المواطنة في معالجتهم موضوع ظاهرة العنف و حماستهم في اقتراح حلول لهذه الظاهرة التي تؤرق كل مغربي و مغربية.

مركز الصحافة وحرية الرأي بسلا/ مصطفى محماش



Khémisset: Aïd Al-Adha : 827.000 têtes pour ravitailler le marché

Nul ne peut contester le fait que la province de Khémisset est une région à vocation agricole

privilégiée par une bonne situation géographique et d'énormes potentialités naturelles. L'élevage et l'agriculture constituent l'épine dorsale de l'économie de la région. À titre indicatif, l'effectif du cheptel exploité dans la province de Khémisset est numériquement important et se chiffre à 827.000 têtes, dont 16,1% de bovins, 66,2% d’ovins, 9,5% de caprins et 8,2% d’équidés.

L'élevage des bovins est dominé par la race locale qui compose le cheptel à hauteur de 75,8%, la race améliorée pure vient en dernière place avec 8.300 têtes. Selon la Direction provinciale de l'agriculture (DPA), la situation prévisionnelle d'approvisionnement du marché pour l'Aïd Al-Adha est satisfaisante en raison des bons résultats de la campagne agricole précédente, notamment en matière de réserves alimentaires. «L'état sanitaire du cheptel ovin et caprin disponible pour l'Aïd ne constitue pas de risque particulier pour le consommateur. Pour ce qui en est des prix des bêtes destinés au sacrifice, ceux-ci varient en fonction de la qualité, de la race, de l'âge des animaux et selon le lieu de vente», explique Azzouzi, cultivateur à Tiflet. Et d'ajouter : «Les prix des ovins varient entre 1.500 et 3.000 DH la tête et sont relativement élevés.

C’est une répercussion de la hausse des prix du maïs et de la betterave à sucre qui sont des aliments essentiels pour l'engraissement des ovins».
Pour Abdellatif, fonctionnaire, le mouton est hors de portée. «Je touche 3.000 DH par mois et j'ai 2 enfants. Avec mon maigre salaire, je ne pourrais pas acheter de mouton et je me vois dans l’obligation de demander un emprunt auprès de ma banque». Le cas de ce fonctionnaire n'est pas isolé. Nombre de foyers sont réduits à contracter des crédits pour pouvoir vivre l'Aïd comme les autres.

- Abdelkébir Eddoha